أخبار عالمية

سجن رئيس بلدية إسطنبول بعد إهانة المسؤولين

أصدرت محكمة تركية، اليوم الأربعاء، بحكم سجن رئيس بلدية إسطنبول المعارض والذي يحظى بشعبية واسعة أكرم إمام أوغلو، عامين و7 أشهر، بسبب إهانته مسؤولين ووصفهم بـ”الأغبياء”.

 

مقالات ذات صلة

وهذا الحكم قد يقود إلى فرض حظر سياسي على رئيس البلدية إذا أيدته المحكمة العليا، يأتي ذلك مع اقتراب موعد الانتخابات المزمع عقدها في تركيا في يونيو 2023.

 

قال أكرم إمام أوغلو في أول تعليق على قرار المحكمة “لا يمكن لأحد أخذ السلطة التي يتم منحها من قبل الناخبين”.

 

وأكمل “الحكم غير قانوني”، مشيراً إلى أن الحكم ضده يعكس الأوضاع الحالية في تركيا.

 

أكد محاميه أنه سيستأنف الحكم، وهو ما يعني أنه سيبقى في منصب رئيس البلدية، لكنه بات مستبعدا من الانتخابات الرئاسية المقررة العام المقبل.

 

وخلال جلسة استماع سابقة في نوفمبر الماضي، طالب المدعي العام السجن لمدة تتراوح بين 15 شهراً إلى أربع سنوات بحق إمام أوغلو، بتهمة إهانة أعضاء المجلس الأعلى للانتخابات.

 

أغلق محيط المحكمة منذ الصباح الباكر، اليوم (الأربعاء) من الجانب الآسيوي في إسطنبول، وأَغلقت الشرطة الشوارع، على غرار ما حصل خلال الجلسات السابقة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى