الفن

حقيقة انفصال شيماء سيف عن زوجها بعد تعرضها لعنف جسدي

شهدت الساحة الفنية خلال الساعات الماضية أنباء تشير الي طلاق الفنانة شيماء سيف من المنتج محمد كارتر، بعد ست سنوات من زواجهما ، و هذه الأنباء تم تداولها على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

خاصة عندما نشرت الفنانة شيماء سيف خاصية القصص القصيرة عبر حسابها على موقع ” انستجرام “، صفحة من أحد الكتب مكتوب فيها: «إن لم تستطع أن تكون لها زوجا فكن رجلا، وإن ثقلت عليك الرجولة فكن إنسانا، فإن لم يكن منك لا هذا ولا ذاك فسرحها بإحسان، حتى تنعم بحياتها بعيدا عن قلبك الذي هد روحها وسلبها أمانها».

وهي التغريدة التي فسرها البعض بأن شيماء سيف تعلن انفصالها عن زوجها.

و علق المنتج محمد كارتر على الخبر انفصاله عن الفنانة شيماء سيف و طلاقه منها عبر صفحته الرسمية بموقع فيسبوك ، حيث كتب: «حصريا ووقع الطلاق وعنف جسدي ومعنوي ولفظي الكلام ده ممكن يكون عند أمك مش عندنا وناقص تحلفوا أنه حصل لا وخيانة وجواز عرفي ولا في الأفلام!».

وواصل زوج شيماء سيف كلامه: «بتجيبوا الهري دي منين؟ وهو أي كلام عشان تكسبوا ريتش ولا مدفوع ليكوا عشان تروجوا لكلام مالوش أي أساس؟ عاوزين إيه؟ طيب ما كل مرة بيبان أنكم كذابين وشكلكم وحش آه معلش ما انتم وشكم مكشوف ومايفرقش معاكم الفضايح».

و اختتم كلامه : «كان نفسي اخد المسار القانوني وارفع قضية عليكم بتهمة التشهير ولكن انتم أرخص من الورق اللي هيتكتب عليه المحضر».

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى