أخبار عالمية

الكونغو الديموقراطية تستبعد مرشحين بسبب الاحتيال والعنف فى الانتخابات

ذكرت مفوضية الانتخابات فى جمهورية الكونغو الديموقراطية فى بيان لها، أنه تم استبعاد ثلاثة وزراء وأربعة حكام من الانتخابات التي جرت الشهر الماضي في جمهورية الكونغو الديمقراطية، بسبب عمليات احتيال وفساد وأعمال عنف ضد العاملين في الانتخابات والناخبين وتخريب المعدات. وهم من بين 82 مرشحاً استبعدتهم الهيئة الانتخابية من الانتخابات التشريعية والإقليمية والمحلية. حسبما ذكرت شبكة بى بى سى الإخبارية.

ولم تستعرض مفوضية الانتخابات فى إعلانها الانتخابات الرئاسية التي شهدت إعادة انتخاب الرئيس فيليكس تشيسكيدي بأغلبية ساحقة. والتى وصفتها المعارضة الانتخابية بأنها “زائفة” وطالبت بإعادتها. وتساءل مارتن فيولو، الذي جاء في المركز الثالث في السباق الرئاسي، “بأي سحر… تم إفساد الانتخابات التشريعية فقط وليس الانتخابات الرئاسية؟”.

مقالات ذات صلة

ومن الجدير بالذكر أنه لم يذهب سوى مرشح واحد إلى المحكمة للطعن في الانتخابات. ويقول الناشطون السياسيون إنهم لا يثقون بالمحاكم، ودعوا المواطنين إلى الاحتجاجات.

وتعرضت الانتخابات لمشاكل لوجستية واسعة النطاق. كان لا بد من تمديده إلى يوم ثانٍ غير مخطط له في بعض أجزاء الدولة الشاسعة. وفتحت نحو ثلثي مراكز الاقتراع أبوابها متأخرة، فيما لم تعمل 30% من آلات التصويت في اليوم الأول.وانتظر ملايين الأشخاص ساعات قبل أن يتمكنوا من التصويت. استسلم الكثيرون وعادوا إلى منازلهم. وتم إلغاء جميع الأصوات التي تم الإدلاء بها للمرشحين الـ 82. ولم تعلن بعد نتائج الانتخابات التي كانوا يخوضونها، ولم تعلن حتى الآن سوى نتيجة السباق الرئاسي.

وكانت نتائج الانتخابات الرئاسية كالتالى: انتخاب تشيسيكيدي، 60 عامًا، لولاية ثانية بنسبة 73% من الأصوات، فيما حصل أقرب منافسيه، قطب التعدين والحاكم الإقليمي السابق مويز كاتومبي، على 18%. وحصل فيولو المدير التنفيذي السابق للنفط على 5%. وبلغت نسبة المشاركة الرسمية 43% فقط. ومع تأكيد المحكمة الدستورية النتائج، فسيؤدي الرئيس تشيسيكيدي اليمين لولاية ثانية في 20 يناير.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى