أخبار عالمية

إسرائيل تعترف: كنا على علم مسبق بالهجمات الجوية الموجهة ضد اليمن

أعترف مسؤول إسرائيلي اليوم الجمعة بأن إسرائيل كانت على علم بالهجمات التي وجهتها الولايات المتحدة الأمريكية بالتعاون مع بريطانيا ضد الحوثيين في اليمن، وفقا لما ورد على موقع “أكسيوس” الأمريكي للأخبار.

وأوضح المسؤول الإسرائيلي في تصريحات لـ”أكسيوس” أن الجيش الإسرائيلي في حالة تأهب قصوى، تحسبا لأي رد محتمل من الحوثيين.

من جانبها أعلنت القوات الجوية الأمريكية في وقت سابق من اليوم الجمعة، بأنها تعمدت مهاجمة أكثر من 60 هدفا في 16 موقعا للحوثيين، بما في ذلك مراكز القيادة والسيطرة ومستودعات الذخيرة وأنظمة الإطلاق ومنشآت الإنتاج وأنظمة رادار الدفاع الجوي.

وأشارت القوات الجوية الأمريكية في بيان رسمي إلى أنها استخدمت في هجماتها الجوية أكثر من 100 قذيفة موجهة بدقة من مختلف الأنواع، موضحة أن هذه الضربات من البحر والجو بما في ذلك صواريخ توماهوك التي تم إطلاقها من منصات سطحية وتحت سطحية.

أماكن تم استهدافها
وأفاد الموقع الأمريكي أن الهجمات الأمريكية البريطانية استهدفت بالتحديد محيط ميناء الحديدة، وأنه سمع دوي انفجارات عنيفة في صنعاء وصعدة والحديدة وذمار وتعز، فيما أكدت وكالة رويترز بسماع دوي ثلاثةِ انفجارات في صنعاء.

وقال المتحدث باسم الحوثيين، محمد عبدالسلام، إن الاستهدافات التي تطال السفن البحرية في البحر الأحمر كانت وستبقى تطال السفن الإسرائيلية أو المتجهة إليها، مشددا على أنه لا يوجد أي مبرر للضربات الأمريكية والبريطانية الجوية التي استهدفت مواقع للحوثيين في اليمن، وأنه لديهم خيارات للرد.

من جانبه قال الرئيس الأمريكي جو بايدن أنّ الولايات المتحدة وبريطانيا وجّهتا “بنجاح” ضربات لمن وصفهم بـ “المتمرّدين المدعومين من إيران”، موضحا أن هذا الهجوم يأتي للرد على هجماتهم على سفن في البحر الأحمر، فيما أكد رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك أن الضربات كانت “ضروريّة” و”متناسبة”.

وأوضح وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن أنّ الضربات استهدفت أجهزة رادار وبنى تحتيّة لمسيّرات وصواريخ، مشيرا إلى أن الهدف يتمثل في “تعطيل وإضعاف قدرة الحوثيين على تعريض البحّارة للخطر وتهديد التجارة الدوليّة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى